سكربت قالب متاجر للتسوق الالكتروني تصميم موقع سوق متجر الكتروني
عروض تصميم مواقع الإنترنت للمواقع الكاملة تشمل حجز الدومين و مساحة الاستضافة تحويل استايل موقعك إلى استايل ريسبونسيف متوافق مع الجوال والاجهزة اللوحية الذكية تحويل استايل المنتدى إلى استايل ريسبونسيف متوافق مع الجوال مثل ترايدنت
الصورة الرمزية electronydesign
electronydesign
:: المدير العام ::
تاريخ التسجيل: Jul 2016
رقم العضوية : 2
المشاركات: 39,694
قديم 03-17-2019, 02:21 PM
المشاركة 1
  • قوة السمعة : 10
  • الإعجاب:
    Arrow ليست كل مصيبة تنزل بكل أحد عقوبة له على ذنبه
    السؤال:
    قال تعالى في سورة الشورى: وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ (30)، والابتلاء مصيبة، وكل ابتلاء يأتي بسبب أنفسنا، وفي جزء من حديث النبي صلى الله عليه وسلم يقول فيه: فَمَا يَبْرَحُ الْبَلاءُ بِالْعَبْدِ حَتَّى يَتْرُكَهُ يَمْشِي عَلَى الأَرْضِ مَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ.فهل الأنبياء كانوا مذنبين إلى آخر حياتهم؟ فمثلًا النبي محمد صلى الله عليه وسلم ابتلي في موته، فكان يتألم ألمًا شديدًا، وابتلي بموت ابنه، فهل كل هذا بما قدمت يداه من ذنوب، وأنه طول حياته يرتكب الذنوب؛ ولذلك هو مبتلى طول حياته، وشديد الابتلاء، وقد سمعت أن الابتلاء يكون لرفع درجات العبد في الجنة، فلو كان ذلك، فهل كان أيضًا بما قدمت يداه؟

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

    فإن قوله سبحانه: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ {الشورى:30}، ليس على ظاهر عمومه، فليست كل مصيبة تنزل بكل أحد عقوبة له على ذنبه، جاء في تفسير البيضاوي: والآية مخصوصة بالمجرمين، فإن ما أصاب غيرهم، فلأسباب أخر، منها: تعريضه للأجر العظيم، بالصبر عليه. اهـ. وفي تفسير الألوسي: والآية مخصوصة بأصحاب الذنوب من المسلمين، وغيرهم، فإن من لا ذنب له -كالأنبياء عليهم السلام-، قد تصيبهم مصائب، ففي الحديث: «أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الأمثل، فالأمثل»، ويكون ذلك لرفع درجاتهم، أو لحكم أخرى خفيت علينا. اهـ.

    فالابتلاء بالمصائب له أسباب متنوعة، وحكم متعددة، وليست عقوبة ومقابلة على الذنوب والمعاصي فحسب، فقد يكون تمحيصًا، وتطهيرًا، وتكفيرًا للسيئات، وقد تقع المصائب بالعبد رفعة لدرجاته -كما هو شأن البلاء الواقع على الأنبياء، والأولياء-، قال الشيخ عبد القادر الجيلاني:

    علامة الابتلاء على وجه العقوبة، والمقابلة: عدم الصبر عند وجود البلاء، والجزع، والشكوى إلى الخلق.

    وعلامة الابتلاء تكفيرًا، وتمحيصًا للخطيئات: وجود الصبر الجميل من غير شكوى، ولا جزع، ولا ضجر، ولا ثقل في أداء الأوامر والطاعات.

    وعلامة الابتلاء لارتفاع الدرجات: وجود الرضى، والموافقة، وطمأنينة النفس، والسكون للأقدار حتى تنكشف. اهـ.

    وراجع بيان هذا بإسهاب في الفتوى: 272722.

    والله أعلم.





    المصدر: منتديات الكتروني ديزاين

    gdsj ;g lwdfm jk.g f;g Hp] ur,fm gi ugn `kfi




    gdsj ;g lwdfm jk.g f;g Hp] ur,fm gi ugn `kfi



    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    «     الموضوع السابق       الموضوع التالي    »

    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : الساعة الآن 07:52 AM

    converter url html by fahad

     

    .
    الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي إدارة منتديات الكتروني ديزاين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)






    Flag Counter