منتديات الكتروني ديزاين

منتديات الكتروني ديزاين (https://www.electronydesign.com/vb/)
-   ركن المواضيع العامة (https://www.electronydesign.com/vb/forumdisplay.php?f=51)
-   -   عن الأحباب الي كانوا، و العلاقات المتلاشية. (https://www.electronydesign.com/vb/electrony1820/)

إلكتروني ديزاين 09-08-2016 04:54 PM

عن الأحباب الي كانوا، و العلاقات المتلاشية.
 
أول أصدقائي كان اسمه "ماجد".
تعرفت على ماجد في الصف الأول ابتدائي. كان أول يوم دراسي، و كنت مرعوب جداً من التجربة، اني اقضي 6 ساعات برا بيتنا مع ناس ما أعرفهم، كنت -ولا أزال- أكره المواقف الي تجبرني على التواصل الاجتماعي مع الناس pb192. جلست في الفصل بهدوء بينما كانوا بقية الطلاب في الفصل يركضون و يلعبون، و حاولت قد ما أقدر اني ما اناظر فيهم، الا انه على يميني كان فيه اثنين يدورون حول كراسيهم، ماجد و ولد عمه. ما ادري وش السبب الي خلاه يتكلم معي، ولا أدري وش تكلمنا عنه أصلاً، كل الي أعرفه أني رجعت البيت ذاك اليوم و أنا أعتبر ماجد صديقي العزيز.

و ببراءة الطفل الي كل أفكاره عن الحياة مصدرها سبيستون، قررت أني أنا و ماجد راح نتشارك كل شيء، راح نحل دروسنا مع بعض، راح نلعب مع بعض، و راح نكبر مع بعض. ما كان في بالي أنه خلال 5 سنين بس راح تصير علاقتي معه مثل علاقتي مع أي طالب ثاني. و أني بعد ما اتخرج من الثانوي راح أعيش حياتي بدون ما ادري هو حي ولا ميت، ناهيك عن أني أعرف علومه و أخباره.

ما كان سبب درامي كبير الي فرقنا، كل الي حصل أن حياتنا بدأت تختلف في أشياء أكثر مما تتفق. بدأ الموضوع بأننا انتقلنا إلى فصلين مختلفين، و صرنا ما نجلس مع بعض الا في الفسحة. و بعد فترة تعرفنا على ناس جدد و صرنا نجلس معهم أكثر. و بعد فترة اختلفت اهتماماتنا لدرجة ان اللحظات القليلة الي كنا نجلس فيها مع بعض صارت مملة و غريبة. العلاقة ما انتهت قد ما هي "تلاشت"، العلاقات المنتهية تلقى فيها نقطة معينة توضح وين انتهت العلاقة، العلاقات المتلاشية تختفي تدريجياً، تقدر تشير لبدايتها بس ما تدري متى و كيف انتهت بالضبط. و ماجد مش الشخص الوحيد الي حسيت بهالموضوع معه.

أنا تذكرت هالعلاقة لأني رجعت للطائف قبل يومين، حتى أقضي إجازة العيد هنا و أرجع بعدها أكمل دراستي في الشرقية. و أول شيء سويته لما رجعت هو أني طلعت مع أصحابي، هالأصحاب الي تعرفت عليها في بداية الثانوي ولا يزالون أصدقائي الوحيدين إلى الآن. و بين كل الكلام عن الأشياء الي فاتتني لما كنت في الشرقية و الأشياء الي صارت لي هناك، جاء طاري مجموعة من أصدقائنا، جزء أساسي من الشلة الرئيسية أيام الثانوي، لكن علاقتنا معهم تلاشت بعد التخرج.

جلست أفكر فيهم شوي، كيف هالمجموعة كانت ركن مهم في حياتي أيام الثانوي، كيف أن اللحظات الي قضيتها معهم كانت من أفضل لحظاتي، كيف أنهم علموني وين أفضل أماكن للطلعات، و ايش أفضل الأغاني في ذلك الوقت، علموني كيف أسوق بعد pb192. و أفكر كيف بالرغم من كل ذا، علاقتنا تتلاشى لسبب تافه مثل انهم ما دخلوا جامعة و أنا و بقية الشلة دخلنا.

و استوعبت في ذيك اللحظة، و أنا جالس بين أصحابي الي شاركوني أهم سنين حياتي -سنين ما بعد التخرج-، ان احتمالية تلاشي علاقتنا مش بعيدة هي الثانية، لأن يمكن السوالف عن المواد و الدكاترة هي السبب في استمرار علاقتنا بالرغم من المسافة، الا ان هالسوالف مصيرها تنتهي مع نهاية مشوارنا الجامعي، و بعدها الكل راح يمضي في طريقه.

و استوعبت كذلك أني مثل غيري محكوم أعيش هالتجربة و أكررها، أخواني و خواتي الي كل اليوم مقابلهم؟ مصيرهم يتزوجون أو يتوظفون و ينشغلون بحياتهم الخاصة و نصير ما نتقابل الا في المناسبات، مثل أبوي و أعمامي الان بالضبط. أصدقاء الوظيفة -اذا الله اعطانا عمر- الي للحين ما قابلتهم أصلاً؟ مصيري أتقاعد و أنشغل بأسرتي و حياتي الخاصة، مثل جدي و أصحابه بالضبط. و أولادي الي راح أشتغل قد ما أقدر حتى أوفر لهم أفضل حياة و يكونون أهم من الدنيا كلها بالنسبة لي؟ مصيرهم يكبرون، يدرسون، يتوظفون، و ينشغلون بحياتهم و مشاكلهم الخاصة. حتى لو أقابلهم كل يوم، ما راح يكونون أطفالي الي أعرف عنهم كل شيء،

أعتقد هنا المشكلة بالضبط، ماجد يبعد عن بيتنا أقل من 5 دقائق، و أنا أقدر ألبس ثوبي و أروح أسلم عليه الان، لكن المسافة مش السبب في تلاشي العلاقة، العلاقة تلاشت لأننا صرنا ناس مختلفين، الأجساد و الأسماء لا تزال نفسها، بس الأفكار تغيرت، و في نهاية اليوم الإنسان شخصية مش وجه.

و أعتقد أن الي يضايقني هو سهولة الموضوع و إنعدام أهميته. أنا عارف أن الفقد هو سنة الحياة، و أن من ثوابت الدنيا انك راح تفقد أحبابك أو هم راح يفقدونك. بس المزعج في التلاشي أن الفقد في ظاهره غير مهم، و أنه يحصل بدون ما تنتبه.

أتذكر الوالدة تسألني لما دخلت المتوسط عن أحوال ماجد،و ليه له فترة طويلة ما عاد اتصل عالتليفون. لما قلت لها أن علاقتنا مب مثل قبل سألتني بإهتمام "ليه وش صار بينكم؟"، و أذكر أني قلت بسعادة "ما صار شيء". سعادة لأن علاقتنا ما كانت علاقة فاشلة، ان ما أحد مننا آذى الثاني و ما تهاشونا على سبب سخيف. الآن أستوعب ان هالحقيقة حزينة مب سعيدة. لأني متأكد أني راح أفكر في ماجد أكثر لو أننا تهاوشنا بسبب بنت مثلاً، لأني متأكد أني راح أعرف وين توظفوا شلة الثانوي لو انتهت علاقتنا بسبب خيانة في المجموعة. ما أبي أضحي بذكرياتي الحلوة مع الناس الي أحبها، بس بنفس الوقت ما أبي هالعلاقات تتلاشى و لا كأنها كانت موجودة.

فيه قصائد كثيرة يعبر فيها الحبيب عن حزنه و تعاسته لأن قبيلته منعته يتزوج حبيبته، و قصائد أكثر عن حبيب فقد حبيبته بسبب حرب أو مرض أو خيانة. بس كم قصيدة تقرأ عن حبيب ما عاد يحب حبيبته؟ عن فقدان مشاعر الحب و تلاشي العلاقات؟ لحظة نهاية علاقة معينة هي بنفس أهمية لحظة البداية، لحظة بارزة و نقطة تحول في حياة أصحابها. العلاقة المنتهية تتبروز في ذاكرة صاحبها مهما كانت سيئة، العلاقة المتلاشية توضع على الرف، يغطيها الغبار، و ما تذكر الا في المناسبات الخاصة.


الساعة الآن 05:30 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة © لـمنتديات الكتروني ديزاين 2020

a.d - i.s.s.w